هل الصيف هو الوقت المناسب لشراء العقارات؟

 

 

من بين أكثر الأمور التي تحظى باهتمام بالغ من قبل العديد من الناس الإستثمار في مجال العقارات، سواءً للسكن أو للاستثمار من خلال الاستئجار، للوحدات السكنية بمختلف أنواعها، المحلات، والأراضي زراعية كانت أو مجهزة للبناء.

لكن لا ينتبه البعض لمسألة في غاية الأهمية ، وهي الوقت المناسب لعملية الشراء ، فاختيار الوقت المناسب لشراء العقار يتيح الفرصة للشاري أن يحصل على صفقة مربحة تراعي الثمن المناسب والمساحة الكبيرة وكذا الموقع الممتاز.

 

هل الصيف هو الوقت المناسب لشراء العقارات؟

 

تجدر الإشارة إلى مسألة هامة وهي أن الاستثمارات العقارية تحظى بتميز كبير في فصل الصيف وتكون نشيطةً جداً في فصل الصيف وخصو صاً الاستثمار في العقارات التجاريّة كما أكد بعض الخبراء المتخصصين في ومن الأوقات المناسبة لشراء العقارات مواسم السياحة، وذلك لأن كثيرين من المُلاك يحتاجون للسيولة فيضطرون للبيع، وكذلك لأن السوق يكون في ركود فيقل الطلب، وعندها تزيد فرصتك في الحصول على صفقةٍ مميزة.

 

ففي فصل الصيف أيضا وجب التأكيد على أن فرص الشراء تزدهر وتزداد، وخصوصا أن هذه الفترة تكون الأمثل من ناحية عروض التخفيضات التي تقدمها الشركات العقارية كل فترةٍ وأخرى، والتسهيلات التي يتم تقديمها من قبل تلك الشركات لجذب المستثمرين والراغبين في الشراء لأغراض سكنية.

 

لكن ماهي ضوابط العلاقة بين العقار والثمن؟

يوجد العديد من العقارات ذات السعر المرتفع وحين زيارة المنزل من الداخل سترى أنه عقار يحقق احلامك ويسعدك ومثل هذه العقارات عليك التأكد بأنها تحمل الصفات التالية :

– حينما تفكر ببيعها  لاحقاً لن يكون السعر نفسه الذي تعتقد انها تستحقه

– كلما زاد سعر العقار يعني زيادة خياراتك وهذا يعني انه عليك البحث بشكل أكبر لأنك ستجد أفضل من هذا العقار بنفس السعر

– منطقة هذا العقار قد تقلب مميزات هذا العقار إلى مساوئ مثل بعد منطقته وتحوله إلى مهمة يومية للخروج منه والعودة إليه.

 

في المقال المقبل موقع مبوّب سيكشف عن أفضل نباتات الزينة الممكن زراعتها في المنزل.

لذلك ندعوكم لاكتشاف أول موقع عقاري في المغرب وهو مبوّب الخاص بتأجير أو بيع أو شراء أي نوع من العقار.

تابعوا جديد تدوينات الموقع للبقاء على اطلاع دائم بجميع الأخبار والموضوعات المتعلقة بالعقارات الرقمية وغير ذلك …

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *