قواعد الاستثمار في المجال العقاري !

هناك طرق عديدة ومتعددة للاستثمار، ولكن من بين أفضل الإستثمارات نجد تلك المتعلقة بالمجال العقاري.
إذ يمكن لهذا الأخير أن يولد دخلًا قارًا ومستمرًا، كما يمكن أن يشكل هذا النوع من الاستثمار تطورا على المدى الطويل إذا زادت القيمة مع مرور الوقت، كما تعتبر العقارات عموما بمثابة خيار استثماري كبير يستخدم في بناء استراتيجية البدء في بناء الثروة.

وفي هذا المقال سنفصل حول ما يجب معرفته حول الاستثمار في العقارات .

أولا ماذا نقصد بالاستثمار العقاري؟

الاستثمار العقاري هو شراء أي نوع عقاري والعمل على أو تأجيره أو بيعه مستقبلا بغرض كسب المال، وينقسم هذا النوع من الاستثمار إلى أربع فئات وهي: السكنية والتجارية والصناعية والأرضية.

-العقارات السكنية: العقارات السكنية تتكون من منازل متعددة، ومنازل سكنية، أو وحدات سكنية ، وتشمل تلك المنازل القائمة بذاتها، والوحدات السكنية التي يمكن تشغيلها.

-العقارات التجارية: نقصد بالعقارات التجارية تلك الممتلكات التي يتم استخدامها لغرض تجاري أوعملي، والعقارات التجارية تصنف على أنها مساحات مكتبية أو مساحات تشمل المكاتب التجارية والفضاءات العملية .

-العقارات الصناعية: هذه العقارات تستخدم في إطار تلبية غرض تجاري صناعي، بعض الأمثلة تشمل مستودعات الشحن أو التخزين وكذا المصانع.

-الأراضي الغير فلاحية: الأراضي عمومًا هي عبارة عن ملكية عقارية غير مطورة بدون مباني عليها، وهناك طرق محدودة لكسب المال من الأراضي . يمكن لمالكي الأراضي كسب المال من خلال استخدام الأرض وبنائها على شكل وحدات سكنية وإعادة بيعها أو تأجيرها .

لكن ماذا عن كيفية البدء في الاستثمار في العقارات؟
يظن الكثيرون أن الاستثمار في العقار يحتاج الكثير والكثير من الاموال، ولكن هناك بعض الإجراءات التي يمكن تبنيها لتضع قدمك على قاعدة طريق الاستثمار العقاري.

  1. تحديد الغرض الاستثماري
  2. يجب على قبل البدء في الاستثمار وقبل اتخاذ أي قرار بشراء عقار ما، أن تحدد ما إذا كنت ترغب في تحقيق عائدات مالية على المدى القريب أو المدى البعيد هذه الخطوة مهمة للغاية.قد تبدو بسيطة لكنها تساهم بشكل كبير في تحديد نوع العقار الذي يناسب أهدافك الاستثمارية.
  1. دراسة الوضعية المالية الاستثمار العقاري هو مجرد وسيلة لتحسين أموالك، لذا قبل الدخول في تفاصيل العقارات، وجب التفكير في الوضع المالي أولا مع دراسة كافة الإمكانيات المتاحة، لأن الهدف في النهاية هو الوصول إلى الاستقلال المادي، لذلك عيك بوضع دراسة معمقة قبل القيام بأي خطوة .
  1. عدم التسرع في البحث
    يجب على كل مستثمر عقاري أن يأخد الوقت اللازم في عملية البحث عن العقار المناسب لأهدافه المحددة سلفاً. لا يجب التسرع في شراء أي عقار مهما بدا ذلك مغريا وجميلا، بل وجب التفكر أن الهدف الأول من شراء العقار هو إعادة بيعه بهامش ربح معقول أو تأجيره وتحقيق أرباح مالية .
  1. استشارة أصحاب الخبرة والشركاء وحدة مبوّب للإستشارة كنموذج
    بطلبك للعون من طرف أصحاب الخبرة في مجال الاستثمار العقاري والذين لديهم المعلومات الكافية لإمدادك بالنصائح اللازمة لنجاح استثمارك، فإنهم على اتصال و اطلاع دائم بمستجدات السوق ولهم من العلاقات والاتصالات ما يمكن أن يمنحك فرصة او هدية استثمارية عقارية تلوح بالأفق يمكن من خلالها تحقيق عائد ربحي جيد ومضمون.
  1. التسويق العقاري وليس الترويج العقاري نموذج مبوب ترونزاكسيو:
    يرى الكثير من الأشخاص أن مصطلحي التسويق العقاري والترويج العقاري يعبران عن نفس الفكرة، إلا أن هذا خطأ لأن الترويج العقاري هو جزء من التسويق العقاري، لأن التسويق العقاري هو عملية طويلة، ونجاحها يعتمد على قاعدة أساسية هدفها هو إنتاج ما يمكن بيعه من العقارات وليس بيع ما يمكن إنتاجه من العقارات.

 

مبوّب نشكركم على حسن متابعتكم ، وتدعوكم للبقاء على تواصل دائم مع جديد توينات الموقع للتوصل بمزيد من المعلومات والنصائح وكذا أخر المستجدات.

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *