نصائح محفزة حول كيفية إستقبال السنة الجديدة 2021

كلنا على دراية تامة على أنه تفصلنا أيام قليلة ونودع عام 2020 الذي يعتقد فيه البعض أنه كان من السنوات القاسية، لكن لتبدأ السنة الجديدة بشكل صحيح عليك أن تبحث عمّا هو جدير بالامتنان في حياتك، أفضل طريقة يمكنك أن تبدأ بها السنة الجديدة 2021 هي أن تكتب قائمة بالأشياء التي تمتن لوجودها في حياتك. 
 
ولاستقبال سنة جديدة سنقدم لكم من خلال هذا الموضوع مجموعة من الخطوات التى يمكنك أن تضعها ضمن قائمة اهتماماتك لتحقق بها أهدافك الخاصة بالعام الجديد، وذلك وفقا لمجموعة من النصائح:
 
– تسليط الضوء على أهم إنجازاتك في العام 2020
مما لا شك فيه أنك بحاجة إلى الاستفادة من خبرة 365 يوماً مضت، فهذه الفترة قدمت لك الكثير والكثير من التجارب والخبرات سواء كانت إيجابية أو سلبية .
 
لهذا السبب، عند تحديد أهداف السنة الجديدة لا بد من أن تستفيد من تجاربك. راجع بشكل سريع المراحل والأعمال التي قمت بها في العام الحالي لكي تدون على الورقة بعض النقاط والجوانب، أو حتى الدروس التي يمكن استخلاصها من هذا العام.
 
 – التخطيط المسبق للأهداف السنة الجديدة 2021
من المعروف أننا نسعى دائما  لتطوير أنفسنا نحو الأفضل وعلى الرغم من رغبة  الجميع في التغيير، إلّا أن الكثير منّا قد يرى صعوبةً بالغة في إحداثه، لما يتسبب به من إرهاق لأنفسنا في المحاولات المتكرّرة و خصوصاً من أجل تحديد اهداف السنة الجديدة 2021 كما نفعل في كل عام سعياً إلى إعادة ترتيب أولوياتنا وكتابة قائمة بعنوان “اهدافي للسنة المقبلة”.
 
لكن لجعل أهدافنا حقيقية يجب اتّباع استراتيجية مدروسة وخطوات واضحة وصحيحة ومحكمة، فمع تحديد الأهداف وفق منهج التخطيط الجيد يمكننا تحقيق كل ما نسعى إليه.
 
– وضع أهداف قابلة للقياس فقط.
ومن أجل معرفة ما إذا كنت قد توصلت للهدف بنجاح، عليك أن تكون قادرا على قياس النتيجة. سوف تحتاج أيضا إلى تحديد إطار زمني لتحقيق هذا الهدف. وفي حالة تحديد الأهداف يمكن العمل على تحديد طرق الوصول للهدف وخلق نظام تتبع شهري سعيا منك لمعالجة بعض الإختلالات التي قد تصادفك قبل فوات الأوان هذا من جهة ومن جهة تانية التشبع بنوع من التحفيز في الإستمرار عند اكتشافك للتقدم في تحقيق الهدف. 
 
-العمل على جمع آراء من حولك لتستفيد منها في تحديد أهداف السنة الجديدة:
 
الكائن البشري اجتماعي بطبعه، ويعمل على تخزين المعارف والعلوم في وسط اجتماعي بسهولة أكثر بكثير مما لو كان يعيش وحيداً.
الناس من حولنا يجعلوننا نشعر بالمزيد من الحماس والحيوية، ويساهمون في تعليمنا، ولهذا السبب بالذات، ننصحك أن تسأل النصيحة وتطلبها من الناس حولك، استفد قدر الإمكان من عائلتك، أقاربك، أصدقائك ممَن تثق بهم، هذا كله يزيد من خبرتك ويجعلك تفكر في جوانب قد تكون قد غفلت عنها من دون قصد أو ببساطة لم يخطر على بالك التفكير فيها.
 
كما أن هناك دراسات أخرى أثبتت العلاقة بين الأوساط الاجتماعية والقدرة على التذكر، برهنت على أن الوسط الاجتماعي يؤثر كثيراً في ذاكرتنا كما يؤثر على مواقفنا.
 
ومن بين الأهداف التي يمكن لك أن تخطط لها : تعلم لغة أجنبية جديدة أو اكتساب مهارات جديدة تمكن من الإندماج في مجال التكنولوجيا الرقمية باعتبار أن هذا المجال أتبت قوته في عصرنا الحاضر ويعتبر أيضا مركزا للرهان في المستقبل، كما يمكنك أيضا رسم بعض الأهداف التي تخول لك اكتساب مراكز قيادية داخل وسطك المهني….
 
وفي الأخير يجب عليك أن تتذكر دائما على أن الصبر والقناعة والحماس هي أدوات فعالة يجب عليك دوماً التحلي بها، فكل ما تربحه في النهاية هو رائع وإذا لم تستطع تحقيق كل ما تخطط له سيكون لك على الأقل شرف المحاولة.
 
في المقال المقبل موقع مبوّب سيكشف لك عن بعض النصائح الخاصة ليصبح منزلك مميزاً .
 
لذلك ندعوكم لاكتشاف أول موقع عقاري في المغرب وهو مبوّب الخاص بتأجير أو بيع أو شراء أي نوع من العقار.
 
تابعوا جديد تدوينات الموقع للبقاء على اطلاع دائم بجميع الأخبار والموضوعات المتعلقة بالعقارات الرقمية وغير ذلك …

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *