أسس ومبادئ العلاقة الجيدة بين المالك  والمستأجر

كما هو معروف لدى الجميع أن التوجه القانوني لعقد الكراء يحظى بأهمية بالغة بين كل من الملاك والمستأجرين، وذلك لأنه هو السبيل لتحديد إطار العلاقة الايجارية بين كل منهما، لذلك أعطى المشرع أهمية بالغة لمسألة  المدة و السومة الكرائية في “عقد الإيجار” وجعلها من ضمن الأركان الأساسية . لأن هذا الأخير هو عقد يلتزم المؤجر بمقتضاه أن يمكن المستأجر من الانتفاع بشيء معين لمدة معينة لقاء أجر معلوم. 

 

لكن بعيدا عن لغة العقود والقانون هناك مسألة مهمة وجب الحفاظ عليها وهي العلاقة بين المالك والمستأجر لأنه إن حسنت العلاقة فهي ستضمن الراحة الكاملة لكل منهما طوال مدة الإيجار ويمكن أن تستمر العلاقة حتى بعد نهاية العقد لتأخذ منحى الصداقة والأخوة. 

 

إذن فمن المهم أن نتعرف على بعض النصائح التي من شأنها أن تساعد في تحسين وتوطيد العلاقة بين كل من المالك والمستأجر.

 

التزام التواصل الإيجابي والفعال: 

تعد عملية رسم خطة الطريق لكل الطرفين من أفضل وأنجع الطرق وفق إطار تواصلي وسليم إذ يقوم المالك بإيصال كافة متطلباته للمستأجر بشكل واضح وصريح دون أي غموض، كما يمكن للمستأجر أن يوضح ويفصح عن كل متطلباته وأن يحدد ما يزعجه ويفصح عنه و بهذه الطريقة سيكون للطرفين فكرة واضحة عن متطلبات كل واحد منهما الشيء الذي سيحد من احتمال حدوث أي مشاكل مستقبلية.

 

الحرص على اكتساب الثقة المتبادلة:

حاول دائماً أن تبني علاقتك بالمالك على أساس ينبني على مبدأ الثقة والتعاون التام، كما يستحسن نسيان كافة التجارب السابقة لكي لا تتسبب في خلق بداية خاطئة تهدم علاقتك بالمالك الجديد.

كسب الثقة عامل مهم، يمكنك الحصول على هذه الخاصية بتجنب الكذب رغم كل الظروف والحيثيات، وبذلك سيكون متفهماً لحالك إذا واجهتك ظروفا مادية أو عائلية قاهرة، الشيء الذي يحفز على قابلية التفاوض في المستقبل لخفض الأجرة لأجلك كمستأجر، وإن لم يكن الأمر كذلك هنا يمكنك أن تدفعه لتجنّب التفكير في زيادتها.

 

التواصل والإخبار قبل اتخاذ القرار

يمكن أن  تواجهك بعض المشاكل المرتبطة بالصيانة داخل المنزل، لا تتسرع قبل اتخاذ أي قرار من تلقاء نفسك ، كخطوة أولى حاول أن تخبر المالك بشكل فوري واترك له دائما المجال الواسع حتى يقوم بالإصلاحات مع عدم الإلحاح إن لم يكن الأمر يستهل ذلك.

 

العمل على الالتزام باحترام قانون الملكية المشتركة:

إذا كنت تستأجر شقة وسط إقامة مشتركة فهذا يعني بشكل مباشر الخضوع لاحترام قانون الملكية المشتركة، كما يجب عليك الحرص في المحافظة على كافة الأجزاء المشتركة (الإنارة; النظافة…) مع عدم القيام بالإصلاحات أيام العطل أو في بعض الأوقات المتأخرة من الليل، أو الإستماع للموسيقى بصوت مرتفع لتفادي كثرة الشكاوي التي يمكن يتلقاها المالك بسببك.

 

احترام حرية وخصوصية المستأجر:

من جهة أخرى يجب على المالك أن يحترم وبشكل كلي حرية وخصوصية المستأجر كأن يتفادى إزعاجه في بعض الأوقات المتأخرة دون سابق إشعار، أو أن يضيق عليه الخناق في القيام ببعض التعديلات المنزلية الخفيفة، لأن هدم العلاقة ليس في صالح كلى الطرفين فالمالك أيضا سيتضرر من جراء البحث الدائم عن مستأجر جديد، لذلك إن وجدت الشخص المناسب فحاول أن تحافظ عليه باستخدامك لجميع الوسائل المتاحة حفاظا على راحتك.

 

 

واصلوا متابعة جديد تدوينات الموقع للبقاء على اطلاع دائم بجميع الأخبار والموضوعات وكذا ببعض النصائح المتعلقة بالمجال العقاري …

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *