تأثير انعدام وبعد المرافق العمومية عن المشاريع السكنية

من أهم الأشياء التي تتمناها الأسر المقبلة على شراء شقق بالسكن الاقتصادي أو المتوسط هي الحصول على شقة بمعايير جيدة، وأن تتوفر على كل المرافق السكنية الضرورية  من فضاءات صحية ثقافية ترفيهية وتعليمية هذه النقطة تعتبر محورية و أساسية لخلق جو من الراحة وسط المجمع السكني 

 

لكن ما مدى تأثير  بعد أو غياب هذه المرافق عن المجمعات السكنية؟

 

قبل الشروع في تفصيل الموضوع وجب الوقوف على مفهوم أساسي وهو المرفق العمومي 

المرفق العمومي هو كل مشروع يتم إحداثه بهدف تحقيق المصلحة العامة بحيث يظل أثناء نشاطه خاضعا للسلطة التي أنشأته أو من ينوب عنها، وبذلك تتلخص مواصفاته في: المصلحة العامة ثم النية في كونه مرفقا عموميا ثم الخضوع للسلطة الوصية. ويأخذ المرفق العمومي عدة أشكال: المرافق المركزية ثم المؤسسـات العمومية ثم الشركات العمومية ثم الشركات الخاصة بالأنشطة التجارية.

 

لكن غياب هذه المشاريع يعني الإقصاء التام للمدارس والمستوصفات والمساجد والمحلات التجارية ودور الشباب وكذا وسائل النقل العمومي 

ومع انعدام كل هذه الوسائل يمكن الجزم بأن الحياة ستكون صعبة من جميع النواحي فالمدارس تعني التعليم والمستوصفات تعني الصحة والنقل العمومي يعني الرواج و الاقتصاد , وغياب الصحة والتعليم يعني غياب أساس مؤشرات التنمية البشرية 

وتجدر الإشارة إلى أن البعد عن المرافق يعني زيادة في حجم المصاريف للتنقل إضافة إلى ضياع الجهد والوقت مقابل بعض الأشياء البسيطة ، أما في حالة انعدام هذه المرافق فهذا يعني الشلل التام الشيء الذي يزيد من حدة صعوبة الحياة 

إذن لابد من الوقوف جيدا على مسألة دراسة الموقع العقاري وحساب المسافة الفارقة بين المجمع السكني ومجموع المرافق قبل القدوم على عملية الشراء 

نشكركم على حسن متابعتكم لهذا المقال وندعوكم في الإبقاء على تواصل دائم مع جديد تدويناتنا وللحصول على عقار أحلامكم يستجيب لجميع تطلعاتكم في إطار القرب للعديد من المرافق السكنية الضرورية ندعوكم لزيارة موقع مبوّب الموقع الأول الرائد والمتخصص في مجال العقار بالمغرب.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *