ماهي أسس ومبادئ اكتساب حسن العلاقة مع الجيران؟

الإنسان بطبيعته كائن اجتماعي وبحاجة إلى الشعور بالحب والانتماء والتقدير ممن حوله، فالشخص الوحيد يعاني دائماً من القلق والملل والوحدة والعصبية وعدم تقدير الذات، لأن العلاقات توفر للشخص الشعور بالسعادة والاطمئنان والأمان والراحة النفسية، وبالتالي تنتج شخصية سوية متزنة نفسياً وصحياً.

تحتل مكانة حسن الجوار أهمية بارزة بين مختلف العناصر المكونة لأي مجتمع إنساني، ومن ثم فقد اهتم الإنسان بخلق علاقة جيدة مع الجيران باعتبار هذه الأخيرة من بين القيم الإنسانية المساهمة في تقدم أي مجتمع من خلال المراعاة للآخر والعمل على عدم أديته، ولكي نُقيم علاقات ناجحة مع الجيران هناك بعض المهارات الاجتماعية التي تساعدنا على اكتساب علاقة جيدة وكدا الحفاظ عليها؛ بالدعم المعنوي والمجاملة، والالتزام بشروط الصداقة، إلى جانب الثقة والاهتمامات المشتركة والتكييف والتنازل عن بحدود.

لاكتساب علاقة جيدة مع الجيران وكذا المحافظة عليها نقدم لكم مجموعة من النصائح لنتعرف عليها:

  • العمل على احترام الجيران والحرص على تربية أبنائنا على ذلك، لأن الأبناء هم بمثابة مرآة عاكسة لأفعالنا وكذا منهاج تصرفاتنا.
  • تبادل الزِّيارات والهدايا في بعض لمناسبات يجعل من الجيران متقاربين فيما بينهم حاملين لهموم بعضهم البعض وكذا الحرص على الابتسامة العذبة في وجه جارك هي الطريق الأبسط والأعمق لكل النفوس.
  • اكتساب روح العقلانية والتواصل في تقييم ما يزعجك من جارك، قبل اتخاذ أي موقف يجب عليك تحديد ما إذا كان الأمر يستحق أم لا فعلى سبيل المثال، إذ كان جارك لديه رضيع يبكي في الليل، لا يمكنك اتخاذ موقف ضده لأن ذلك أمر خارج عن إرادته، لكونه هو الآخر لا يمكنه السيطرة على الموقف.
  • احترم خصوصيات جيرانك ولا تسأل عن تفاصيل لم يقولوها هم بأنفسهم لك تفاديا للإحراج أو القمع في بعض الأحيان.
  • الرفع من حس المسؤولية وكذا تحمل تكاليف أي ضرر يمكن أن يلحق بجيرانك بسببك.
  • تسامح مع جيرانك ولا تغضب على الأشياء البسيطة كركن السيارة أو مشاجرات الأطفال. 
  • وكنصيحة أخيرة عليك بالتوسط والاعتدال في كل شيء للعيش بسلام وسعادة وسط الناس فلا تكن منغلقا وترفض الاندماج والتعارف, ولا تكن منفتحا تجعل من بيتك وأسرارك كتابا مفتوحا للجميع. 

وفي الأخير تجدر الإشارة إلى أن مجموع ما تم ذكره فهو بمثابة نصائح مقدمة من طرف مبوّب، وللتوصل بمزيد من نصائح ندعوكم في الإبقاء على تواصل دائم مع جديد تدويناتنا.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *