السياحة الداخلية والمحفزة لؤلؤة الجنوب المغربي (الداخلة)

مدينة الداخلة المغربية لؤلؤة الجنوب كما سماها المغاربة بعد عودتها لحظيرة الوطن لكونها شبه جزيرة داخل البحر تحيط بها المياه من ثلاث جهات، هي جوهرة السياحة في الأقاليم الصحراوية المغربية وتعد واحدة من أبرز المدن الخاصة بالرياضات البحرية والهواء الجميل المشمس طيلة السنة.

 

مؤهلات سياحية كبيرة تعد بأن تصبح مستقبلا عاصمة الترفيه والاستجمام بعد المشاريع السياحية الكبيرة التي سيتم إطلاقها فيها خلال السنوات القادمة. وصفت بكونها المدينة الوحيدة في العالم التي تشرق فيها الشمس وتغرب على صفحة البحر.

 

بحسب بعض الإحصائيات الرسمية الشاملة، فإن مدينة الداخلة تستقبل سنوياً عددا هاما من السياح وعشاق هدوء الصحراء والبحر، وهو الشيء الذي يُوفره الموقع الجُغرافي للمدينة، فهي تعد بمثابة شبه جزيرة تربطها باليابسة بُحيرة هادية عبارة عن خليج يسمى بخليج وادي الذهب.

 

و من بين أهم المعالم والأماكن التي ينصح بزيارتها هناك موقع لابلازا أو الساحة وهو مجسم ينتصب وسط المدينة شيد لإحياء ذكرى الزيارة التاريخية لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني في مارس 1980 لمدينة الداخلة. 

وتتوفر المدينة على بنية تحتية مهمة من فنادق ودور ضيافة لاستقبال السياح، حيث تتوفر المدينة على 43 وحده مصنفة.

 

تعتبر هذه المدينة أيضا بمثابة مقصد للسياح من الأفراد والمجموعات والعائلات، للاستمتاع بإجازاتهم، من خلال الاسترخاء على الشاطئ أو القيام بالانشطة المشوقة، منها ركوب الامواج، ولعب كرة الشاطئ ورياضة الغوص، وغيرها، من أبرز تلك الشواطئ، شاطئ بورتوريكو، كما تعرف جزيرة التنين في المدينة بكونها احد الوجهات الطبيعية الساحرة، بالاضافة الى الكثبان البيضاء، والعديد غيرها من المعالم الطبيعية التي يمكن استكشافها.

 

مقالات ذات صلة:

 

للتوصل بالمزيد من المعلومات المهمة من أجل تطوير خدماتكم في مجال العقار ندعوكم إلى الإبقاء على اتصال دائم مع الموقع الأول بالمغرب مبوّب.

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *